اخبار الكورة

البث حرمني النصر.. وواجهت الهلال مصاباً


كشف حسين أزميجاني، اللاعب السابق لنادي النصر السعودي، أنه لا يستطيع متابعة مباريات الفريق في الفترة الحالية بسبب عدم وجود بث تلفزيوني في منطقته، مشيرا إلى أن مباريات الديربي التي خاضها أمام الهلال والرياض لا تفارق ذاكرته، لافتا إلى أنه لعب أمام الفريق الأزرق مصابا في نهائي الدوري عام 1995.

وخاض النجم الألباني السابق موسمين مع النصر في 1993-1995، تمكن خلالهما من تحقيق لقب الدوري مرتين مع الفريق.

ويستضيف النصر غريمه التقليدي الهلال، مساء يوم الاثنين، ضمن الجولة العاشرة من الدوري السعودي للمحترفين، وذلك على أرضية ملعب “مرسول بارك”.

وعن المواجهة، قال أزميجاني البالغ من العمر “59 عاما” لـ “العربية. نت”: للأسف، لا أتابع الدوري، ليس لدينا محطات لمشاهدتها، لدي رغبة كبيرة في متابعة النصر لأنني أشعر بالحنين إلى العامين اللذين قضيتهما في النادي.

وأضاف: يتملكني الشغف لمشاهدة مباريات الدوري، لأنني تابعت المنتخب السعودي في كأس العالم 2022، وكان عبارة عن مجموعة مميزة من اللاعبين، ولن أنسى أنه الفريق الوحيد الذي فاز على بطل العالم منتخب الأرجنتين.

وتابع اللاعب السابق الذي يعد أعظم ظهير أيمن في ألبانيا: التطور الذي صاحب الدوري، والاستثمار المميز في المدربين والبنية التحتية، جعلنا نلاحظ التقدم الملحوظ للمنتخب الأول، وأتمنى أن أرى بعض اللاعبين الرائعين في صفوف النصر.

ووصف حسين أزميجاني فترته مع النصر بالرائعة، قائلا: عقد لمدة موسمين وأصبح بطلا خلال العامين بالتأكيد هو أمر استثنائي.

ويعد النجم الألباني السابق أحد أبرز المحترفين الذين مروا في تاريخ النادي السعودي، وعن ذلك، أبان: أنا ممتن جدا وفخور لأن مشجعي النصر يتذكرونني حتى الآن، محبتهم ودعمهم للفريق نادرة في العالم، في كل مدينة كنا نذهب إليها نجد الكثير من مشجعي النصر، وهو أمر رائع، لم أشاهد شيء مشابه لهم طوال مسيرتي الاحترافية، أنا ممتن جدا لهم.

وبشأن أبرز ذكرياته مع النصر، أجاب: نهائي الدوري 1994 أمام الرياض سيظل أجمل ذكرياتي، وكذلك نهائي العام التالي أمام الهلال.

وأردف: مباريات النصر والهلال هي مواجهة منتظرة ويتحدث عنها الجميع في مختلف أنحاء السعودية، هو مثل كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة في إسبانيا، مباراة تخطف أنظار الجميع، كان الجميع يتحدث عن الديربي، يمكن أن يوقفني 100 شخص في الشارع لبث الحماس فينا وتشجيعنا قبل المواجهة، ومن الناحية الأخرى كانت جماهير الهلال تشير إلى أننا سنخسر اللقاء، لكن يمكنني القول أنها مباراة العام، وسط روح رياضية واحترام بين اللاعبين، شيء ينال الإعجاب.

وواصل لاعب النصر السابق: لأقول الحقيقة، لقد لعبت أمام الهلال مصابا، في نهائي الدوري 1995 الذي انتهى بنتيجة 3-1 لمصلحتنا، لعبت لأنها كانت مباراة ينتظرها الفريق والمنافس وجميع اللاعبين، كان من دواعي سروري أن ألعب ضد الهلال في ذلك الملعب المليء بالنجوم.

ولفت أزميجاني إلى أنه لم يتلق أي عروض من أندية سعودية بعد انتهاء مسيرته مع النصر، موضحا أنه كان يسمع بعض الجماهير من وقت لآخر تطالب بتواجده في الشباب أو الهلال وكذلك فريق الرياض، مضيفا: كانت رغبات جماهير للتواجد في فريقهم المفضل، ولم يكن هناك أي مفاوضات رسمية.

وتمنى النجم الألباني فوز فريقه السابق النصر أمام الهلال، كاشفا عن أنه سيتواجد في لقاء الدور الثاني بديربي الرياض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى