اخبار الكورة

“اسطبلات الخالدية” تتوج بكأس الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمي


نظّم ميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز للخيل العربية في حفله الثاني من موسمه السباقيّ الجديد ثمانية أشواط لسباقات السرعة في ميدان الملك عبد العزيز بالجنادرية تحت رعاية الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة مهرجان الأمير سلطان بن عبد العزيز للخيل العربية.

وقدّم الحفل الختاميّ للأمسية الثانية لمهرجان الأمير سلطان بن عبد العزيز العالمي للجواد العربيّ يوم الأربعاء الرابع من يناير الحاليّ 7 أشواط متنوعة المسافات والتصنيفات وبلغت جوائزها 700 ألف ريال موزعة بالتساوي في ما بينها.

وقدّم في الشوط الثامن والرئيس، النسخة السابعة لـ”كأس الأمير سلطان بن عبد العزيز العالميّ”، المصنّف عالميًّا كـ”فئة أولى”، على مسافة 1800 متر، والمخصص للأفراس والأحصنة العربية من عمر أربع سنوات فما أكبر، وجائزته 1.5 مليون دولار، بمشاركة نخبة من الجياد العربية من دول مجلس التعاون الخليجيّ.

وتُوّج بالسباق بطل النسخة السابقة من الكأس، الجواد “تلال الخالدية” لإسطبلات الخالدية، المنطلق من البوابة الثانية، والمرشّح الأعلى تقييمًا في السباق بـ125، بقيادة خيّاله عادل الفريدي، وتدريب ناصر بن مطلق، متقدمًا على زميله “قسورة الخالدية” للإسطبل ذاته، متصدر الشوط حتى الـ1200 متر، حيث أطلق الفريدي لـ”تلال” العنان، محرزًا معه قصب السبق في زمن قدره 2:02.99 دقيقة، سابقًا ثاني المراكز بفارق 12 طولًا.

وسلّم الأمير خالد بن سلطان الكأس للأمير فهد بن خالد بن سلطان المشرف العامّ على مهرجان الأمير سلطان العالميّ للجواد العربيّ، وللخيّال والمدرّب.

وحافظت “إسطبلات الخالدية” على حصاد “كأس الأمير سلطان بن عبد العزيز العالميّ”، كأكثر المُلّاك فوزًا به للمرة السابعة على التوالي، منذ انطلاقته عام 2016، بداية من الجواد “طلاب الخالدية” برفقة خيّاله “روبيرتو بيريز”، في ثنائية جميلة ضمنت لهما النسخة الثانية أيضًا، ولم يتوانَ “طلاب الخالدية” في الفوز بالنسخة الثالثة، برفقة الخيال “كاميلو أسبينا”، ليكون الحصانَ الأكثرَ فوزًا بالكأس لثلاثةِ أعوامٍ متتالية، بينما تبعه ثانيًا الجواد “مباشر الخالدية” في ثنائية، مرةً برفقة الخيال “محمد الدهام”، والثانية برفقة “عادل الفريدي”. وفي النسخة السادسة والسابعة بصدارة الثنائيّ “تلال الخالدية” وعادل الفريدي، الذي أصبح أكثر الخيالة فوزًا بالكأس، بواقع ثلاث مرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى