اخبار الكورة

الأهلي المصري يطارد 8 أرقام جديدة في مونديال الأندية


بعد ارتقائه منصة التتويج في النسختين الأخيرتين، يواجه الأهلي المصري تحديا جديدا في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، التي يشارك فيها للمرة الثامنة في تاريخه والثالثة على التوالي، خلال نسخة المسابقة التي تستضيفها المغرب في الفترة من 1 إلى 11 فبراير المقبل.

ورغم حصوله على المركز الثاني في النسخة الماضية ببطولة دوري أبطال إفريقيا إثر خسارته في المباراة النهائية أمام الوداد البيضاوي المغربي في مايو الماضي، لكن الأهلي حجز مقعدا في المونديال، ليعزز رقمه القياسي كأكثر الفرق العربية والإفريقية مشاركة في البطولة، التي انطلقت نسختها الأولى عام 2000 في البرازيل.

وبعدما أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تنظيم كأس العالم للأندية للمغرب للمرة الثالثة بعد عامي 2013 و2014، تم اختيار الأهلي للمشاركة في البطولة، في ظل منع لوائح المسابقة مشاركة ناديين من نفس البلد بالمونديال.

ويلعب الوداد، الذي توج بلقب دوري المحترفين المغربي في الموسم الماضي أيضا، في مونديال الأندية 2022 باعتباره بطلا لإفريقيا، في حين يخوض الأهلي المنافسات بديلا عن المقعد المخصص للدولة المستضيفة للبطولة، في مباراة الدور الأول ضد أوكلاند سيتي النيوزيلاندي، ممثل اتحاد أوقيانوسيا، يوم الأربعاء.

وكان الأهلي حصل على المركز الثالث وتوج بالميدالية البرونزية في نسختي كأس العالم عامي 2020 بقطر و2021 في الإمارات العربية المتحدة، وهو ما يجعله متحفزا لتحقيق مركز أفضل خلال النسخة القادمة، التي تجرى للمرة الثالثة خلال شهر فبراير بدلا من موعدها المعتاد في ديسمبر من كل عام.

وحال اجتيازه عقبة أوكلاند، سوف يلتقي الأهلي في الدور الثاني مع سياتل ساوندرز الأميركي، الفائز بلقب دوري أبطال اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، في الرابع من الشهر المقبل.

وفي حال استمرار مسيرة الأهلي في المونديال وصعوده للدور قبل النهائي، فسوف يضرب موعدا ناريا مع ريال مدريد الإسباني، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، في 8 فبراير القادم، في مواجهة من العيار الثقيل بين أكثر أندية العالم تتويجا بالألقاب القارية.

ويمتلك ريال مدريد 28 لقبا قاريا، ليتصدر قائمة الفرق الأكثر تتويجا بالبطولات الدولية في العالم، بفارق 4 ألقاب أمام أقرب ملاحقيه الأهلي، نادي القرن في إفريقيا.

أما في حال تأهل الأهلي للمباراة النهائية، التي تجرى في 11 فبراير المقبل، فسوف يلعب مع الفائز من مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين فلامنغو البرازيلي والفائز من لقاء الهلال السعودي، حامل لقب آخر نسخة ببطولة دوري أبطال آسيا، والوداد البيضاوي.

وربما يغادر الأهلي المسابقة بعد خوضه لقاء أوكلاند فقط، حال خسارته أمام الفريق النيوزيلاندي، الذي يلعب معه للمرة الثانية في مونديال الأندية، بعدما سبق للفريق المصري أن تغلب عليه 2 – صفر نسخة البطولة عام 2006.

ومن المحتمل أن يودع الأهلي المسابقة أيضا من الدور الثاني مباشرة حال خسارته أمام سياتل ساوندرز، في ظل عدم إقامة مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس في تلك النسخة من البطولة.

وقبل مشاركته الثامنة في كأس العالم للأندية، يطارد الأهلي، الفريق المصري الوحيد الذي شارك في البطولة على مدار تاريخها، 8 أرقام جديدة نلقي الضوء عليها في السطور التالية.

1- بعدما تواجد في المربع الذهبي 4 مرات خلال مشاركاته السبعة السابقة في المسابقة، يحلم الأهلي بالصعود للمباراة النهائية في المونديال للمرة الأولى في تاريخه، ليصبح ثاني ناد عربي وثالث فريق إفريقي يحقق هذا الإنجاز بعد مازيمبي الكونغولي والرجاء البيضاوي المغربي عامي 2010 و2013 على الترتيب.

2- عقب إخفاقه في تحقيق أي فوز خلال ظهوره الوحيد بالمغرب للمشاركة في مونديال الأندية بنسخة عام 2013، التي شهدت خسارته صفر-2 أمام غوانزهو إيفرغراند الصيني بالدور الثاني للمسابقة، و1 -5 أمام مونتيري المكسيكي في لقاء تحديد المركز الخامس، يأمل الأهلي في تحقيق انتصاره الأول بالمسابقة على الأراضي المغربية.

3- يبحث الأهلي عن ضم بطل آخر لقائمة ضحاياه في مونديال الأندية، بعدما سبق له التفوق على أبطال اتحادات أوقيانوسيا (أوكلاند عام 2006) وكونكاكاف (كلوب أميركا المكسيكي 2006 ومونتيري المكسيكي 2021)، وأميركا الجنوبية (بالميراس البرازيلي 2020) وآسيا (الهلال السعودي 2021)، وكذلك بطل الدوري في البلد المضيف (سانفريس هيروشيما الياباني 2012 والدحيل القطري 2020)، خلال مشاركاته السابقة في البطولة، حيث يرغب في الفوز على بطل أوروبا للمرة الأولى في المونديال حال ملاقاته ريال مدريد في المربع الذهبي.

4- يطمح الأهلي لارتقاء منصة التتويج من جديد والحصول على ميدالية للمرة الرابعة في مشواره بالبطولة، بعدما سبق له أن نال الميدالية البرونزية في نسخ 2006 و2020 و2021، حيث يعد هو النادي العربي والإفريقي الوحيد الذي نال 3 ميداليات في تاريخ مشاركاته بمونديال الأندية.

5- يرغب الأهلي في منح الكرة المصرية الميدالية الخامسة في تاريخ مشاركاتها بالبطولات التي تقام تحت رعاية فيفا، وذلك عقب حصول منتخب الشباب المصري على الميدالية البرونزية بكأس العالم تحت 19 سنة في الأرجنتين عام 2001، بالإضافة لفوز الفريق الأحمر بثلاث برونزيات في مونديال الأندية.

6- يسعى الأهلي للتمسك برقمه القياسي كأكثر الأندية خوضا للمباريات في تاريخ مونديال الأندية، حيث خاض 18 لقاء حتى الآن في البطولة، بفارق 3 مباريات أمام أقرب ملاحقيه أوكلاند، وربما يصل الفريق الأحمر إلى 22 مباراة في البطولة حال تأهله للدور قبل النهائي في النسخة المقبلة.

7- يطمع الأهلي في تعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق العربية والإفريقية تحقيقا للانتصارات بكأس العالم للأندية، بعدما فاز في 6 مباريات حتى الآن، مقابل 11 خسارة وتعادل وحيد انتزع من خلاله الفوز بركلات الترجيح على بالميراس في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في نسخة 2020.

8- يتطلع الأهلي لتعزيز رقمه القياسي كأكثر الأندية العربية والإفريقية تسجيلا للأهداف بكأس العالم للأندية، حيث أحرز 17 هدفا حتى الآن طوال مشواره بالبطولة، بفارق 5 أهداف أمام أقرب ملاحقيه الرجاء البيضاوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى