اخبار الكورة

باريس المبتلى بالإصابات يخوض اختبار بايرن الصعب


يخوض باريس سان جيرمان الفرنسي، المثقل بالإصابات وأزمة نتائج، تحديا صعبا الثلاثاء عندما يستضيف بايرن ميونخ الألماني الثلاثاء في افتتاح ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ودأب سان جيرمان على اللعب وجها لوجه مع بايرن ميونخ في السنوات الاخيرة في المسابقة القارية العريقة، فحسم البافاري نهائي عام 2020 بهدف وحيد في البطولة المجمعة في البرتغال بسبب تداعيات فيروس كورونا، وثأر فريق العاصمة في الموسم التالي مجردًا بايرن من لقبه في ربع النهائي.

وإذا كان النادي الباريسي في قمة مستواه في مواجهاته الأخيرة للنادي البافاري، فإنه ليس كذلك في مواجهة الغد التي يدخلها تحت ضغط كبير وتحديداً مدربه كريستوف غالتييه بسبب العروض والنتائج المخيبة، بالاضافة إلى الشك الذي يحوم حول مشاركة نجميه كيليان مبابي والأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب الإصابة.

ومني فريق العاصمة بخسارتين متتاليتين، الأولى أمام غريمه مرسيليا 1-2 أخرجته من ثمن نهائي مسابقة الكأس المحلية، والثانية أمام موناكو 1-3 في الدوري سمحت للفريق المتوسطي بتقليص الفارق إلى خمس نقاط بينهما.

ويقع الضغط بقوة على غالتييه بالنظر إلى أن هذه المباريات الأوروبية الكبيرة هي التي تحدد كل موسم لسان جيرمان.

وتعاقد سان جيرمان مع غالتييه من أجل تحقيق ما فشل فيه جميع أسلافه وهو باكورة ألقابه في المسابقة الأهم آخرهم الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، خصوصا بعد إقناع النجم مبابي بتمديد عقده بدلاً من الانضمام إلى ريال مدريد.

وخرج سان جيرمان من ثمن النهائي الموسم الماضي على يد ريال مدريد وذلك للمرة الرابعة في المواسم الستة الأخيرة (خرج على يد ريال في عام 2018 أيضا وأمام برشلونة في 2017 ومانشستر يونايتد الإنجليزي عام 2019).

وفي السنوات الماضية، تعرض الفريق لإصابات في لحظات غير مناسبة، حيث أصيب نجمه البرازيلي نيمار بكسر في مشط القدم قبل مواجهة ريال مدريد في 2018 واستبعد من مواجهتي ثمن النهائي ضد مانشستر يونايتد في العام التالي، والأمر ذاته حصل معه في الموسم الماضي إيابا ضد العملاق الملكي.

ولازم “نحس” الإصابات باريس سان جيرمان هذا الموسم وهذه المرة مبابي وميسي، غير أن اسم الأول أُدرج في وقت لاحق بتشكيلة سان جيرمان لمواجهة بايرن الثلاثاء، إلى جانب ميسي أيضاً.

ويغيب مبابي عن الملاعب منذ أسبوعين بسبب إصابة في الفخذ، وحدد ناديه مدة ابتعاده بثلاثة أسابيع لكنه عاد الأحد لخوض تدريبات جماعية وفردية حسب وسائل إعلام محلية وشارك في تدريبات صباح الإثنين، فيما تعرض ميسي إلى الاصابة في الفخذ في المباراة ضد مرسيليا، وغاب عن مواجهة موناكو.

ويمني غالتييه باستعادة فريقه لأوج عطائه الذي ظهر به في بداية الموسم حيث تصدر مجموعته في المسابقة القارية وابتعد بفارق مريح عن مطارديه في الدوري، قبل أن يتراجع المستوى عقب عودة نجومه من مونديال قطر حيث خسر أربع مرات في 10 مباريات في مختلف المسابقات.

واعترف غالتييه بأن حال فريقه لم يكن أفضل ضد موناكو، مما أثار رد فعل غاضب من الجماهير التي كشفت عن لافتات مع رسائل للفريق مثل “استيقظ”.

لكن مهمة غالتييه ورجاله لن تكون سهلة أمام فريق بافاري استعاد توازنه بثلاثة انتصارات مدوية علة مضيفيه ماينز 4-صفر في مسابقة الكأس وفولفسبورغ 4-2 وضيفه بوخوم 3-صفر في البوندسليغا.

ورغم ذلك، أبدى مدربه يوليان ناغلسمان قلقه بشأن أداء فريقه ضد بوخوم، وقال “كانت هناك حركة قليلة جدا، إذا لعبنا بهذه الطريقة الثلاثاء، فلن نذهب إلى أبعد من ذلك (ثمن نهائي دوري الأبطال)”.

ويدرك ناغلسمان جيدا نجاحه المحلي لن يشفع له في البقاء على رأس الإدارة الفنية للنادي البافاري الذي يجعل مسؤولوه المسابقة القارية العريقة على رأس أولوياتهم تمامًا مثل نظرائهم في سان جيرمان.

وأقيل الكرواتي نيكو كوفاتش رغم تتويجه بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) عام 2019، وحتى المتخصص الأوروبي الشهير الإيطالي كارلو أنشيلوتي أقيل بعد أن خسر خارج أرضه أمام باريس سان جيرمان صفر-3 في عام 2017 في دور المجموعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى