اخبار الكورة

إيطاليا تطالب بسجن روبينيو في البرازيل


طالب القضاء الإيطالي من البرازيل أن يقضي المهاجم الدولي السابق روبينيو، المدان في جريمة اغتصاب جماعي ارتكبت في ميلان عام 2013، عقوبته في بلاده إذا لم يتم تسليمه، وفقًا لما قالته وزارة الخارجية البرازيلية، الجمعة.

وحُكم على جناح ميلان السابق (2010-2015) بالسجن لمدة تسع سنوات بعد أن أكدت محكمة النقض الإيطالية حكم المحكمة الابتدائية في 19 يناير 2022، لاغتصابه امرأة في يناير 2013 عندما كان يدافع عن ألوان النادي اللومباردي.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية إن الطلب الإيطالي قُدّم للدراسة من قبل إدارة التعاون الدولي بوزارة العدل، بينما يحظر الدستور البرازيلي تسليم مواطنيه.

وكان وزير العدل فلافيو دينو أعلن في يناير الماضي أنه يمكن أن يكون هناك تنفيذ للحكم في البرازيل، لكن هذا الاحتمال يجب فحصه بمجرد تقديم طلب بشأنه.

ويقول الخبراء إن العملية قد تستغرق سنوات عدة.

وكانت النيابة العامة الايطالية طالب في أوائل عام 2022، تسليم روبسون دي سوزا المعروف بـ”روبينيو” وأصدرت مذكرة توقيف دولية بحقه.

ورفضت البرازيل الطلب الإيطالي. ومع ذلك، يواجه المهاجم الدولي السابق البالغ من العمر “39 عامًا” الاعتقال إذا سافر إلى دولة وقعت معها إيطاليا اتفاقية تسليم.

ويعتبر روبينيو واحدا من مجموعة تضم ستة رجال متهمين بالمشاركة في اغتصاب امرأة ألبانية كانت تحتفل بعيد ميلادها الثالث والعشرين في ملهى ليلي في ميلان. قاموا بالاحتيال عليها من خلال شرب الكحول حتى فقدت الوعي وأصبحت غير قادرة على الدفاع عن نفسها ثم مارسوا معها “الجنس مرات عدة متتالية”.

دين الجناح السابق في المحكمة الابتدائية في عام 2017، ثم مرّة أخرى في الاستئناف في ميلان بعد ثلاث سنوات.

بدأ روبينيو مسيرته الكروية في سانتوس عام 2002 وانضم إلى ريال مدريد الإسباني عام 2005، ثم لعب مع مانشستر سيتي الإنجليزي من 2008 إلى 2010، وميلان لمدة أربع سنوات حتى عام 2014، كما لعب في الصين مع غوانزهو إيفرغراند، أتلتيكو مينيرو في البرازيل وباشاك شهير التركي الذي غادره في أغسطس 2020 للعودة إلى البرازيل لتفادي إلقاء القبض عليه لتنفيذ عقوبة الحبس.

واضطر المهاجم السابق لفسخ عقده مع نادي سانتوس البرازيلي في أكتوبر 2020 في ظل الضغوط التي مورست على الفريق على خلفية إدانته.

وخاض روبينيو 100 مباراة مع منتخب بلاده سجل خلالها 28 هدفًا.

وكان محامي الضحية جاكوبو نيوكي أكد لوكالة “فرانس برس” إن موكلته لا تكترث فيما إذا كان روبينيو سيقضي عقوبته في إيطاليا أو البرازيل، مضيفًا: الأهم أن ينفذ العقوبة، خاصة فيما يتعلق بالجريمة المرتكبة، لحماية النساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى