اخبار الكورة

المصري عاشور على خطى زيدان


في آخر أيام فترة الانتقالات الشتوية الماضية، أصبح إمام عاشور ثاني لاعب دولي مصري يخوض تجربة احتراف في الدوري الدنماركي، بعدها بـ15 يومًا و10 دقائق من اللعب الفعلي، كتب اسمه رفقة 14 لاعبًا مصريًا سجلوا في بطولة الدوري الأوروبي بالمسميين القديم والحديث، ما سلّط الأضواء على موهبة حظيت ببداية متوهجة لفصل جديد في مسيرتها الاحترافية.

البداية

بدأ إمام عاشور مسيرته الاحترافية مع النادي الأشهر بمحافظة الغربية بمصر، غزل المحلة، عام 2017، ومع بداية موسم 2018-2019 انتقل لنادي حرس الحدود على سبيل الإعارة لمدة موسم لعب خلاله 32 مباراة مسجلًا 4 أهداف.

في الموسم التالي كانت المحطة المحلية الأخيرة للاعب البالغ من العمر 25 عامًا، بالدفاع عن الألوان البيضاء الخاصة بالزمالك.

ساهم عاشور بـ 26 هدفًا خلال 102 مباراة مع الفريق القاهريّ (15 هدفًا – 11 تمريرة حاسمة) حاصدًا 5 بطولات معه، وتسبب أداؤه في لفت أنظار مسؤولو مييتلاند الدنماركي الذين أكدوا مراقبتهم للاعب منذ فترة طويلة.

التجربة الدنماركية

رغبة مييتلاند في ضم نجم الزمالك الواعد بدأت منذ فترة طويلة وفقًا لتصريحات المدير الرياضي للفريق الدنماركي سفيند غرافيرسن للموقع الرسمي للفريق التي قال خلالها: إمام كان أولوية بالنسبة لنا بعد متابعتنا القريبة له منذ عدة سنوات، كافحنا من أجل شرائه رغم الصعوبات الثقافية التي وجهتنا خلال المفاوضات.

وتابع: لكننا طرقنا على الحديد وهو ساخن، وانضم لنا لاعب دولي يمتلك إمكانات كبيرة.

وأكد على حديث المدير الرياضي، المدرب المساعد للفريق كارلوس كوادرات الذي قال فيه تصريحات تلفزيونية لوسائل إعلام مصرية: فريق الكشافة لدينا راقب إمام منذ فترة كبيرة، وبدأنا في إجراءات ضمه بعد أن أصبح جاهزًا للعب في أوروبا.

وتابع: قمنا بتحليل أدائه ونتوقع نجاحه معنا، ومن أهم مميزاته رؤيته الجيدة لمجريات اللعب داخل المستطيل الأخضر.

البداية المتوهجة

10 دقائق فقط هي الفترة التي انتظرها إمام عاشور ليسجل هدفه الأول بقميص فريقه الجديد في شباك سبورتنغ لشبونة البرتغالي في ذهاب ملحق الدوري الأوروبي، بعدما نزل بديلًا في الدقيقة 67 وأسكن الكرة بتسديدة يسارية قوية قبل 13 دقيقة من نهاية الوقت الأصلي للمباراة.

وعلّق عاشور على بدايته السريعة خلال تصريحات نشرتها حسابات ناديه الرسمية وقال: إنه شعور مختلف بعد التسجيل في مباراتي الأولى. الفضل يعود إلى زملائي في الفريق الذين ساعدوني على التأقلم سريعا والإحساس بالانتماء للفريق.

وبات عاشور ضمن 15 لاعبًا مصريًا سجلوا في بطولة الدوري الأوروبي بعد كلا من: أحمد حسن “كوكا” ومحمد صلاح ومحمد النني وحسام حسن وعبد الستار صبري و”تريزيغيه”، بالإضافة إلى إبراهيم حسن ومصطفى محمد وأحمد حسن وهاني رمزي وحسام غالي، وأخيرًا حسني عبد ربه ومحمد زيدان وعلي غزال.

وشارك لاعب الزمالك السابق في 4 مواجهات تالية عقب الفوز على سبورتنغ بمجموع دقائق بلغ 252، مسجلًا هدفًا آخر، لكن فريقه مني بهزيمة ثقيلة في عقر داره خلال إياب الملحق الأوروبي بأربعة أهداف دون رد من فريق العاصمة البرتغالية لشبونة.

إشادة وسائل الإعلام المحلية

لاقت البداية المميزة للاعب الذي خاض 6 مباريات دولية مع “الفراعنة” إشادة كبيرة سواء من وسائل الإعلام المحلية او الدولية، إذ عنونت صحيفة ” Ekstra Bladet” الدنماركية: بداية مثالية، إمام عاشور لم يستغرق وقتًا كبيرًا في اقتحام قلوب مشجعي مييتلاند، هذا الفتى سيصبح معشوق الجماهير، فيما علق الحساب الرسمي للدوري الأوروبي على التسديدة التي كانت من مسافة 30 مترًا: هدف سيتم تذكره.

وخصص موقع “زيرو زيرو” البرتغالي الشهير كلمات للإشادة باللاعب: المبدع المصري ظهر للمرة الأولى على الملاعب الأوروبية وثقل الرقم 10 على كتفيه، لكنه لم يستغرق وقتا طويلًا حتى يستعيد ذاكرة الأهداف.

تأثير خارج حدود العشب الأخضر

تحدث مدير المركز الإعلامي في مييتلاند عن تأثير التعاقد مع عاشور في تصريحات لجريدة tipsbladet الدنماركية قائلًا: هناك نمو هائل في حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انضمام إمام عاشور، اللاعب قادم من بلد يفوق تعداد سكانه 100 مليون نسبة، وغالبيتهم تعشق كرة القدم.
وأردف: صفحة النادي على “فيسبوك” زادت بأكثر من 100 ألف متابع، نحن النادي الذي يمتلك القاعدة الجماهيرية الأكبر على مواقع التواصل الاجتماعي بين دول إسكندنافيا، وهذا الفارق زاد بشكل أكبر بعد انضمام اللاعب المصري.

السير على خطى زيدان

إمام عاشور هو ثاني لاعب مصري يدافع عن شعار مييتلاند بعد محمد زيدان، الذي مثّل الفريق بين عامي 2003 و2005، وهز شباك خصومه 30 مرة خلال 47 مباراة، ما فتح له باب الانضمام للدوري الألماني بعد ذلك.

وفور إعلان التعاقد مع عاشور، نشرت الحسابات الرسمية لبطل الدوري الدنماركي 3 مرات، رسالة خاصة من محمد زيدان لمواطنه قال فيها: سعيد بتعاقدك مع مييتلاند، الدوري الدنماركي كبير للغاية، ومييتلاند هو من أقوى الأندية في الدنمارك. أتمنى لك التوفيق، لقد لعبت مع مييتلاند في بداية مشواري الاحترافي وقضيت فيه وقتا جميلا، وأتمنى لك التوفيق وتقديم مستوى كبير معهم.
كما أقرّ المدرب المساعد للفريق أن زيدان كان جزءًا من تلك الصفقة بنصيحته بالتوقيع مع إمام، ومثّل رأيه مصدرًا موثوقًا لأنه شكّل “جزءًا كبيرًا من تاريخ مييتلاند”.

مييتلاند المركز السابع حاليًا في ترتيب المسابقة المحلية متخلفًا بفارق 12 نقطة عن المتصدر نورشيلاند قبل أسبوعين على النهاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى