اخبار الكورة

“بي.بي.سي” تحسم أمر عودة لينكر


أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الاثنين إعادة أعلى مذيعيها أجرا غاري لينكر لأداء مهام عمله، ما يضع على الأرجح حدا لخلاف حاد بين الطرفين كان قد اقترب من التحول إلى تمرد في الهيئة.

واضطرت (بي.بي.سي) لإلغاء معظم تغطياتها الرياضية يومي السبت والأحد، بعدما رفض المذيعون والمحللون العمل تضامنا مع لينكر، الذي انتقد سياسة الهجرة الخاصة بالحكومة في بريطانيا.

وتسبب قرار (بي.بي.سي) في إيقاف لينكر في التعرض لانتقادات من العاملين والمعارضة بداعي أن الهيئة المعروفة بحيادها في الجانب السياسي تعرضت لضغوط حكومية، قبل أن يتدخل ريشي سوناك رئيس الوزراء ويقول إنه يتمنى حل الأزمة في أسرع وقت ممكن.

وتقدم لينكر بالشكر للجميع على دعمهم بعد الإعلان عن عودته.

وكتب لينكر على “تويتر”: أقدم برامج الرياضة على بي.بي.سي منذ حوالي ثلاثة عقود، وأنا فخور جدا بالعمل مع أفضل وأكثر محطة إنصافا في العالم.

وأضاف في حديثه عن المهاجرين: تصوري الأخير. مهما كانت صعوبة الأيام القليلة الماضية، فهي ببساطة لا تقارن بالاضطرار إلى الفرار من منزلك بسبب الاضطهاد أو الحرب والبحث عن مكان بعيد تلجأ إليه. إنه لمن دواعي السعادة متابعة التعاطف من الكثير منكم مع محنتهم.

وكانت (بي.بي.سي) قد قررت إيقاف لينكر بداعي مخالفة لوائح الحيادية بعدما قارن أسلوب وزيرة الداخلية البريطانية سويلا بريفرمان باللغة المستخدمة من ألمانيا في ثلاثينيات القرن الماضي.

وسبق لمهاجم إنجلترا السابق لينكر إيواء لاجئين في منزله ويشتهر حاليا بأنه يقدم أحد أشهر البرامج الرياضية، حيث بدأ تقديم برنامج (ماتش أوف ذا داي) لتحليل وعرض لقطات من المباريات في 1999.

وقال تيم ديفي المدير العام للهيئة، الذي تولى منصبه في 2020، في بيان يوم الإثنين إن لينكر جزء مهم من (بي.بي.سي).

وأضاف: أتطلع إلى أن يقدم تغطيتنا مطلع الأسبوع المقبل.

وأكد ديفي أن لينكر وافق على الالتزام باللوائح الحالية حتى يتم استكمال مراجعة لوائح التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهر لينكر دعمه لديفي وقال إنه يتولى مهمة شبه مستحيلة بإبقاء الجميع في سعادة وخاصة في الجزء المتعلق بالحياد.

ولينكر، الذي لعب في صفوف ليستر وإيفرتون وتوتنهام هوتسبير وبرشلونة، هو الأعلى أجرا في (بي.بي.سي) إذ تقاضى أكثر من 1.3 مليون جنيه إسترليني في موسم 2021-2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى