اخبار الكورة

ما التشكيلة الأساسية الجديدة لفرنسا بعد كأس العالم؟


تنحصر التكهنات حول الشكل الجديد لمنتخب فرنسا في كرة القدم بمركز رأس الحربة، بعد تأكيد هوية بديلي المعتزلين الحارس هوغو لوريس وقلب الدفاع رافايل فاران.

متحلياً بالصبر، المثابرة والموهبة، وصل مايك مينيان إلى مركز الحارس الأساسي لمنتخب الزرق بعمر السابعة والعشرين. لم يكن تأكيد مدربه ديدييه ديشان مفاجئاً بعد انتهاء المسيرة الزاخرة للوريس.

استُدعي حارس ميلان الإيطالي للمرة الأولى في يونيو 2019، لكن غاب عن مونديال قطر 2022 بسبب الاصابة، دون أن يؤثر ذلك على مصيره مع منتخب بلاده.

عمل ديشان، الممدَّد عقده حتى 2026 بعد بلوغ نهائي المونديال، على تهيئة “مايك الساحر” منذ أشهر، خصوصاً في يونيو عندما منحه فرصة المشاركة بنفس مقدار الدفع بحارس توتنهام الإنجليزي لوريس.

لكن تبقى تساؤلات حول الحراس الاحتياطيين. لم يظهر بريس سامبا دولياً رغم تألقه راهناً مع لنس، فيما يعتاد ألفونس أريولا على مقعد البديل بيد ان دقائق لعبه تراجعت مع وست هام الإنجليزي.

رباعي واضح في الدفاع

وإذا كان ديشان يعتمد أربعة لاعبين في خط الدفاع، تبدو هويتهم واضحة: سيحتفظ جول كوندي بمكانه على الميمنة، يشكّل إبراهيما كوناتيه ودايو أوباميكانو قطبي الدفاع ويقف تيو هرنانديز على الميسرة.

ظهرت ثنائية أوباميكانو-كوناتيه سابقاً في كأس العالم، على غرار مواجهة أستراليا أو التمديد ضد الأرجنتين في النهائي، وهي مرجحة في ظل غياب بريسنيل كيمبيمبي ولوكا هرنانديز المصابين.

على سبيل الدعم، استدعي جان-كلير توديبو (نيس) لأول مرة وأكسل ديزازي، وذلك بعد اصابة وليام صليبا وويسلي فوفانا.

على الجهة اليمنى، خسر بنجامان بافار الكثير من النقاط في المونديال، بعد فقدان موقعه الأساسي اثر المباراة الافتتاحية، لكن استدعاءه يؤكد ثقة ديشان بلاعب بايرن ميونخ الألماني.

على الجهة اليسرى، بمقدور لاعب الوسط إدواردو كامافينغا لعب دور البديل، في حال عدم توفر لاعب ينافس تيو هرنانديز.

وفيما يبقى الغائبان عن المونديال بول بوغبا ونغولو كانتي بعيدين عن الملاعب، لا داعي لتغيير ثنائي الوسط المبهر في الدوحة: أدريان رابيو المتألق راهناً مع يوفنتوس الإيطالي، وأوريليان تشواميني الأقل بروزاً مع ريال مدريد الإسباني.

يمكن لديشان اختبار يوسف فوفانا، جوردان فيريتو وكيفرين تورام الذي استدعي لأول مرة.

سيخوض صانع اللعب ونائب القائد أنطوان غريزمان، مباراته الـ75 توالياً ضد هولندا، في سلسلة رائعة استهلها عام 2017.

جيرو أو دماء جديدة؟

كيف سيكون وجه الهجوم الفرنسي ضد هولندا ثم الإثنين أمام إيرلندا؟ حول القائد الجديد وهداف المونديال كيليان مبابي، يخيّم غموض حيال قرار ديشان المرتقب.

في غياب عثمان ديمبلي الأساسي في قطر لكن المصاب في مارس، قد يلعب كينغسلي كومان دوراً على الجناح.

يبقى السؤال حول مركز رأس الحربة: هل يحتفظ المخضرم أوليفييه جيرو (36 عاماً) بموقعه الأساسي؟ تفادى المدرب الاجابة على السؤال الإثنين في اليوم الاول من التجمع “هناك 11 لاعباً، ويمكن للاعبين الـ23 الانطلاق في المباراة”.

وراء جيرو، هناك ماركوس تورام وخصوصاً راندال كولو مواني، وذلك بعد الاعتزال الجدلي لكريم بنزيمة أفضل لاعب في العالم الموسم الماضي.

بعد استدعائه في اللحظة الأخيرة لخوض المونديال، قدّم كولو مواني أداء واعداً، لكنه أهدر كرة كانت كفيلة بمنح فرنسا لقبها العالمي الثالث ضد الأرجنتين.

قال ديشان: لا أضع له ملصق الأساسي المؤكد، لكنه يملك زاداً أكبر من فترة ما قبل المونديال.

يتعين على المدرب أن يقرر بين الخبرة والمستقبل، ربما مع ذكرى 2018 في مخيلته: منح جيرو الفوز ضد هولندا (2-1) في أول مباراة على أرضه للبطل المتوج حديثاً بلقب المونديال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى