اخبار الكورة

بكيت بسبب النصر.. وهدف الهلال سيذهب معي إلى القبر

Spread the love


أكد المدافع البرازيلي برونو أوفيني قائد النصر الأسبق أن فريقه هو الأوفر حظًا لتحقيق لقب الدوري هذا الموسم وحسم سباق الصدارة مع اتحاد جدة لصالحه، كما أشار إلى أن النصر سيفوز بنقاط الديربي المقبل أمام الهلال.

ويستضيف الهلال جاره النصر مساء الثلاثاء على ملعب الملك فهد الدولي في قمة مباريات الجولة 25 من دوري “روشن” السعودي للمحترفين.

وقال أوفيني لـ “العربية.نت”: أتابع مباريات الدوري السعودي بانتظام، أصبحت تصل إلينا الآن في البرازيل، مباريات النصر والهلال دائمًا ما تكون صعبة ومليئة بالقتال، لكن بالطبع عليّ أن أكون إيجابيا وأن أؤمن بفريقي لذا أتوقع فوز النصر بالديربي المقبل.

ودافع برونو عن ألوان النصر بين عامي 2016 و2019، محققًا لقب الدوري في الموسم الأخير له مع الفريق.

وتابع: أعلم أنني خسرت من الهلال أكثر مما فزت عليه، لكنني فزت بالديربي الأهم الذي لن أنساه طالما حييت، عليك أن تستعد نفسيًا بشكل جيد، فمباريات الهلال يمكنك أن تحسمها بالتركيز في التفاصيل الصغيرة.

ولعب أوفيني 8 مباريات بجميع المسابقات أمام الهلال بالقميص الأصفر، انتصر مرتين وتعادل في 3 مواجهات وتلقى الهزيمة في مثلها.

وعن إقالة المدرب الفرنسي رودي غارسيا، علّق برونو: لا أتوقع أن يتأثر النصر بإقالة المدرب، هناك العديد من لاعبي الخبرة الذين يمكنهم قيادة الفريق لتحقيق هدفه الأساسي هذا الموسم وهو الفوز بالدوري، أعتقد أن المدرب المؤقت الحالي أو المدرب الذي سيأتي لخلافة غارسيا ستكون مهمته سهلة بسبب العقلية الحالية للاعبي الفريق، أنا مؤمن بأن النصر سيحقق الدوري هذا الموسم.

وعن أمنياته حول هوية بطل الدوري هذا الموسم خاصة أنه لعب لفريقي المقدمة الاتحاد والنصر، قال البرازيلي: لعبت للنصر والاتحاد لكنني نصراوي، أحب النصر وأمنياتي له دائمًا هي الفوز بالألقاب.

وانتقل أوفيني من النصر إلى الوكرة ثم عاد للسعودية مجددًا عن طريق بوابة أصفر الغربية في شهر يناير من عام 2020.

ويعد أوفيني أول قائدٍ أجنبي يرفع بطولة للنصر، حينما اعتلى المنصة وحمل كأس الدوري موسم 2018-2019، وأوضح أنه يتمنى أن يسجل البرتغالي كريستيانو رونالدو اسمه في قائمة القادة الأجانب الذين حققوا بطولات مع النصر قائلًا: لا أريد أن أحتفظ بهذا الرقم للأبد، أتمنى أن يكون النصر على القمة دائمًا، حظيت بلحظة مميزة وكانت رائعة لكنها الآن جزء من تاريخ النادي، أتمنى أن يسجل رونالدو اسمه في قائمة قادة الفريق الأجانب الذين حملوا الكؤوس والبطولات.

وعن انتقال رونالدو لفريقه الأسبق، تحدث برونو وقال: انتقال رونالدو للنصر واللعب في الدوري السعودي هي لحظة فارقة في تاريخ الرياضة هناك، على سبيل المثال الآن يمكنني متابعة الدوري السعودي في البرازيل بسهولة عبر القنوات البرتغالية، في البرازيل زاد الاهتمام بالدوري السعودي، حتى بعيدًا عن الرياضة، الكثيرون أصبحوا أكثر فضولا لمعرفة تاريخ وعادات وتقاليد السعودية، الدوري السعودي كان قويًا وتنافسيًا حتى قبل وصول رونالدو، والآن أدرك الجميع ذلك بعد متابعتهم له.

وحول الأفضل من لاعبي الدوري هذا الموسم، صرّح اللاعب البالغ من العمر31 عامًا: بالنسبة لي، أفضل اللاعبين في الدوري حاليًا هم رونالدو بالطبع بالإضافة إلى تاليسكا، وحارس اتحاد جدة مارسيلو غروهي الذي يقدم مستويات رائعة.

وعن أفضل وأصعب ذكرياته: أفضل ذكرى يمكن أن يحظى بها أي لاعب هي صعوده على منصات البطولات، بالطبع هدفي في الهلال في الدقيقة الأخيرة محفور في ذاكرتي للأبد، لكن الأهم والأفضل ذلك الموسم كان الفوز بالبطولة، حينما تكون جزءًا من التاريخ فهذا يعني أنك ستظل خالدًا، سأحتفظ بذكريات هذا الموسم حتى أفارق الحياة، أما اللحظة الأصعب لي مع النصر كانت وقت الرحيل، بعد 3 سنوات قضيتها هناك وبعد تتويجنا بالدوري لم أكن مستعدًا للمغادرة وبكيت كثيرًا، أفهم أن هذه هي طبيعة كرة القدم والحياة بشكل عام.

واختار أوفيني الثلاثي كارلوس إدواردو وبافتيمبي غوميز وعمر السومة كأصعب خصوم واجههم خلال تواجده في الدوري السعودي.

وأكمل برونو حديثه عن ذكرياته مع النصر: لدي موقفين أعتقد أن معظم الجماهير لا تعرف عنهما شيئًا حتى الآن، في الموسم الثاني وقبل مباراة أمام أحد فرق الدرجة الثانية في كأس الملك، في الليلة التي تسبق المباراة كنت مريضًا جدًا، اشتد عليّ المرض وذهبت إلى المستشفى، صباح يوم المباراة قلت كيف سأخوض المواجهة بهذه الحالة؟ تحدثت مع الجهاز الفني وأخبرته بأنهم يمكنهم الاعتماد عليّ، لعبت وأنا مريض وفزنا بهذا اللقاء.

“الموقف الآخر مشابه بعض الشيء، كُسر أحد عظام وجهي خلال مباراة ودية، وكنا نستعد للقاء الأهلي في جدة، لم أتدرب أي يوم قبل المباراة وكنا نعمل على اختبار كيفية اللعب بقناع ليحمي وجهي، قدمت مباراة جيدة وتعادلنا بالنهاية، لكنني كنت فخورا بأدائي”.

وبسؤاله حول مزاملته حاليًا للأوروغوياني لويس سواريز في فريق غريميو البرازيلي، قال: الأمر رائع حينما تلعب بجانب لاعب مثل لويس سواريز، أعتقد أنه شعور لاعبي النصر الآن وهم يلعبون بجانب كريستيانو رونالدو، هذه النوعية من اللاعبين ترفع رتم التدريبات وتزيد الدوافع عند زملائها، حينما ترى كيف يتعاملون مع حياة كرة القدم ستتعلم منهم وتكسب الكثير من الخبرات، سواريز جائع دائمًا، لا يزال لديه الدافع حتى بعد أن بلغ عامه الـ36، أنا فخور بمزاملته.

واختار برونو عبدالإله العمري كمدافع في الدوري السعودي قادر على التعامل مع خطورة زميله الحالي لويس سواريز: أتمنى أن أرى مباراة بينهما، ربما إذا انتقل سواريز للدوري السعودي أو إذا واجه المنتخب السعودي نظيره الأوروغوياني سنستمتع بهذا النزال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى