اخبار الكورة

هداف أوراوا.. سويدي ترك إنجلترا بعد الحلم “الموؤود”

Spread the love


عاش السويدي ديفيد موبيرغ كارلسون منحنيات عدة في مسيرته الكروية بين اقتراب من حلم المشاركة في مباريات الدوري الأشهر في العالم واللعب بشعار بلاده في كبرى البطولات إلى الاكتفاء بأندية تمنحه دقائق كافية للمشاركة.

ويعول نادي أوراوا ريد دايموندز على عدد من لاعبيه في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا يوم السبت المقبل على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض ومن أهمهم السويدي كارلسون الذي انضم إلى صفوف الفريق الأحمر والأسود في الفترة الشتوية من عام 2022.

وعرف كارلسون (29 عاماً) طريق الشهرة منذ أن كان شابا إذ بعد 3 أعوام قضاها برفقة غوثنبرغ السويدي في مستهل حياته الكروية، إذ طلب نادي سندرلاند الإنجليزي خدماته وضمه قبل 10 أعوام مقابل قرابة مليوني يورو ليبدأ السويدي حلم السير على خطى مواطنيه فردريك ليونبيرغ وهنريك وسيباستيان لارسون وزلاتان إبراهيموفيتش وأولوف ميلبيرغ وغيرهم، لكنه اصطدم بواقع وأد حلم “البرميرليغ” بالنسبة له.

فبعد 3 مواسم مع غوتيبورغ سجل فيها الجناح الشاب 5 أهداف وصنع 4 فقط، تعاقد معه سندرلاند بقيادة مدربه الإيطالي فابيو دي كانيو والذي استبدل لاحقاً بكيفن بول والأوروغوياني غوستافو بويت إلا أن السويدي حرم من المشاركة في أي دقيقة في الدوري الإنجليزي في ذلك الموسم بل شهد موسمه مباراة وحيد في كأس الرابطة أمام إم كي دونز قبل أن يستبعد في بقية البطولة التي وصل فيها الفريق إلى نصف النهائي كما أرسل إلى الفريق الرديف وشارك برفقته في 5 مباريات في دوري الرديف سجل فيها ثنائية وكانت آخر بصمة له بقميص “القطط السوداء” الذي استغنى عنه بعد 6 أشهر من التعاقد.

وانفجر كارلسون منتقداً دي كانيو بعد إقالته قائلا “لم يكن يدربنا بالكرة بل كانت غالبية الحصص ترتكز على الجري والتكتيك” قبل أن يعلق على ملاحظات بويت له “أخبرني غوستافو بأني يجب أن ألعب للرديف لأستعيد ثقتي خاصة وأنها خطوة كبيرة جدا من الدوري السويدي إلى الدوري الإنجليزي”.

ولم يعد كارلسون إلى إنجلترا بعد 2014 إذ أعير في منتصف موسمه الأول إلى كيلمارنوك الأسكتلندي ولعب معه موسما واحدا وانتقل منه إلى نورديلاند الدنماركي في الموسم اللاحق وأمضى رفقته مدة عامين قبل العودة إلى السويد وارتداء شعار نوركوبينغ.

ومع نوركوبينغ استمر كارلسون 3 أعوام حتى تعاقد معه سبارتا براغ التشيكي والذي حقق برفقته أول بطولة له في مسيرته وهي كأس التشيك لموسم 2018 – 2019 كما شارك بألوانه في بطولة “الدوري الأوروبي” في أكثر من مناسبة محققا مع الفريق أفضل مساهمات تهديفية له ففي 96 مباراة سجل 26 هدفا وصنع 22، ليقرر بعدها الجناح الانتقال إلى أوراوا في شتاء 2022 بعدما قل عدد الدقائق التي يشارك فيها.

وبرفقة الفريق الياباني يعد كارلسون من أهم أوراق المدرب البولندي ماتشي سكورزا إذ لعب للفريق في المسابقة الحالية 7 مباريات سجل فيها 5 أهداف وصنع هدفا وصولا إلى النهائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى