اخبار الكورة

جورجي جيسوس.. رجل لا يقوى على “الفراق”


بدأت مسيرة المدرب البرتغالي المخضرم جورجي جيسوس قبل 33 عاماً شهدت تدريبه 15 نادياً في 3 قارات مختلفة، لكن من بينها 4 تركها لاعب الوسط السابق لسبب أو آخر، قبل أن يعود إلى تدريبها من جديد، وآخرها الهلال الذي أعلن عن عودته إلى الفريق في ثاني تجاربه مع نادي العاصمة السعودية.

ووقع الهلال عقداً مع البرتغالي جورجي جيسوس ليعود إلى تدريب الفريق الذي تركه في يناير 2019، إذ سيتولى المدرب الشهير المسؤولية الفنية في أزرق الرياض حتى نهاية الموسم المقبل.

وخرج جيسوس من البرتغال للمرة الأولى صيف 2018، إذ نجح الهلال في الحصول على المدرب المميز، ونجح الأخير بالفوز بكأس السوبر على حساب اتحاد جدة في لندن وتلقى خسارة واحدة في 23 مباراة، قبل إقالته من منصبه.

وبعد تركه فريق أمورا البرتغالي، توجه جيسوس قبل 30 عاماً لتدريب فيلاغويراس الذي كان ينشط في الدرجة الثانية البرتغالية، وفي موسمه الثاني صعد بالفريق إلى دوري الطليعة للمرة الأولى في تاريخه، لكنه لم يستطع أن يبقي الفريق القادم من بورتو موسماً إضافياً، فهبط إلى الدرجة الثانية، وبعدها ترك الفريق، لكن بعد أقل من ثمانية أشهر عاد جورجي إلى فيلاغويراس وبقي معه حتى انتقل إلى تدريب يونايو ماديرا.

وفي الأول من يوليو 1998 تعاقد فريق إستريلا المنتمني إلى ضاحية أمادورا في العاصمة لشبونة مع جورجي جيسوس، وحصل معه على مركز في منتصف الترتيب في موسمه الأول، لكن المدرب “الرحالة” قرر خوض تجربة مع فريق أكبر وهو فيتوريا سيتوبال.

وعقب أقل من عامين عاد جورجي إلى إستريلا وتحديداً في يناير 2002، واستمر معه حتى مارس من العام التالي.

وتغيرت حياة جورجي جيسوس في 2009 عندما تولى تدريب قطب لشبونة بنفيكا، إذ أظهر للبرتغال وأوروبا لماذا هو مدرب مميز، إذ حقق في 6 مواسم 10 بطولات، وخسر نهائي الدوري الأوروبي مرتين، وحقق أرقاماً تاريخية، إذ بلغت نسبة فوزه بالمباريات 70%، لكنه وبشكل مفاجئ قرر عدم تجديد عقده في الرابع من يونيو 2015، وبعد يوم واحد فقط ظهر في الجانب الآخر من لشبونة، ليكون مدرباً لسبورتينغ، غريم بنفيكا التقليدي.

وبعد ما يزيد عن 5 أعوام منذ ذلك القرار، عاد جيسوس إلى بنفيكا في أغسطس 2020 بتجربة جديدة، لكنها لم تكن كسابقتها، بعدما رحل عقب عام و4 أشهر بلا بطولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى