اخبار الكورة

مارس 2024.. جائزة السعودية الكبرى للفورمولا 1 في جدة


أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 يوم الأربعاء عن جدول سباقات العام المقبل، الذي يشهد 24 سباقا، حيث سيتم إقامة 3 سباقات يوم السبت، من بين عدة تغييرات أخرى سوف يشهدها الموسم المقبل للمسابقة.

ومن المقرر أن يبدأ الموسم في 2 مارس 2024 بإقامة سباق جائزة البحرين الكبرى فيما سيختتم بسباق جائزة الإمارات في الثامن من ديسمبر من العام القادم في العاصمة أبوظبي.

وللمرة الأولى منذ عام 1985، سوف يشهد الموسم القادم، إقامة سباق للجائزة الكبرى في يوم آخر غير الأحد من بينها سباق جائزة لاس فيغاس الكبرى في 18 نوفمبر 2024، الذي سيكون ضمن 3 سباقات سوف تُقام يوم السبت، مع سباقي البحرين والسعودية أيضا.

وتقرر اتخاذ هذا القرار تجنبا لإقامة سباق الجائزة الكبرى السعودي في شهر رمضان يوم الأحد الموافق العاشر من مارس المقبل، بعد يوم واحد من إقامة السباق السعودي.

وتم تغيير مواعيد 3 سباقات أخرى خلال العام المقبل، حيث تخطط اللجنة المنظمة للبطولة “للتحرك نحو إقليمية أكبر للتقويم، وتقليل الأعباء اللوجستية وجعل الموسم أكثر استدامة”.

وتقرر تغيير موعد سباق الجائزة الكبرى الياباني من أيلول/سبتمبر إلى نيسان/أبريل، وسوف تنتقل الفرق الآن من أستراليا إلى اليابان ثم إلى الصين “لتحسين ظروف السفر”.

وينتقل سباق جائزة جائزة أذربيجان الكبرى من نيسان/أبريل إلى أيلول/سبتمبر، قبل أن يتم إقامة السباق التالي في سنغافورة، بينما يتحول سباق جائزة قطر الكبرى منن تشرين الأول/أكتوبر إلى عطلة نهاية الأسبوع في كانون الأول/ديسمبر، وذلك بعد إقامة سباق جائزة لاس فيجاس وقبل انطلاق سباق أبوظبي.

وصرح محمد بن سليم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) “نريد أن نجعل المشهد العالمي لفورمولا-1 أكثر كفاءة من حيث الاستدامة البيئية وأكثر قابلية للقائمين الذين يداومون على السفر في ظل تكريسهم الكثير من وقتهم لرياضتنا”.

وسوف تظل فترة العطلة الصيفية التقليدية ممتدة إلى 3 أسابيع في آب/أغسطس وسيحصل السائقون على توقف إضافي لمدة ثلاثة أسابيع بين أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر.

يذكر أن اللجنة المنظمة لفورمولا-1 كانت تأمل في إقامة 24 سباقا في الموسم الحالي، غير أن ذلك لم يكن ممكنا بسبب إلغاء سباق الجائزة الكبرى الصيني في ظل القيود الخاصة بمرض كوفيد – 19، كما تقرر إلغاء سباق جائزة إيطاليا في وقت سابق من هذا العام بسبب الفيضانات التي عانت منها البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى