اخبار الكورة

غياب إريكسن وكاسيميرو وراء تراجع النتائج

Spread the love


قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الثلاثاء، إن غياب كريستيان إريكسن وكاسيميرو من بين الأسباب الرئيسية في تراجع النتائج في الأسابيع الأخيرة لأن المباريات تُحسم في وسط الملعب.

ويغيب لاعب الوسط الدنمركي إريكسن لمدة ثلاثة أشهر بعدما تعرض لإصابة في الكاحل قبل نهاية يناير كانون الثاني، أما كاسيميرو فيقضي عقوبة إيقاف لمدة أربع مباريات محلية بسبب تلقيه البطاقة الحمراء الثانية هذا الموسم.

ويعتبر البرازيلي كاسيميرو أحد أهم اللاعبين في تشكيلة المدرب تن هاغ منذ انضمامه ليونايتد مقابل 70 مليون يورو (76 مليون دولار)، إذ خسر يونايتد أربع مرات في ثماني مباريات غاب عنها بينما خسر ثلاث مرات فقط خلال 19 مباراة لعبها.

وأبلغ تن هاغ الصحفيين قبل استضافة برنتفورد، سابع الترتيب، يوم الأربعاء: هما لاعبان بجودة رائعة في الوسط. المباريات تحسم في وسط الملعب. لذا حين تفتقد اثنين من أصحاب الجودة فإن التأثير يكون واضحا، لكنك تمتلك تشكيلة وعليك أن تفوز حتى مع غيابهما.

وسينتهي إيقاف كاسيميرو بعد مباراتي برنتفورد وإيفرتون.

وقال تن هاغ إن إريكسن عاد للمران، لكنه ليس جاهزا بعد للعودة للمشاركة في المباريات.

وأضاف تن هاغ: ليس مستعدا لمباراة الأربعاء لكنه عاد للملعب. سيعود لتدريبات الفريق الثلاثاء، لذا علينا الآن رؤية مدى السرعة التي سيعود بها.

وتراجع يونايتد للمركز الخامس في الدوري بفارق الأهداف بعدما خسر 2-صفر أمام مضيفه نيوكاسل يونايتد يوم السبت الماضي.

ورغم عدم تحقيق أي انتصار في الدوري منذ منتصف فبراير فإن يونايتد تأهل لأدوار متقدمة في مسابقتي كأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الأوروبي.

وتضمنت هذه السلسلة السلبية خسارة ساحقة 7-صفر أمام ليفربول والتعادل دون أهداف مع ضيفه ساوثامبتون متذيل ترتيب الدوري.

ولم يشعر تن هاغ بالغضب رغم هذه النتائج.

وقال المدرب الهولندي: لعبنا لمدة 60 دقيقة أمام ساوثامبتون بعشرة لاعبين. لقد تغلبنا على فولهام، المنافس في الدوري الممتاز، في مسابقة كأس الاتحاد. لقد انتصرنا على نيوكاسل في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وهو منافس أيضا في الدوري الممتاز. نحن نعرف أننا نستطيع الفوز على فرق الدوري الممتاز.

وتابع: قدمنا أداء سيئا جدا أمام نيوكاسل يوم الأحد لأن المنافس كان يريد الفوز أكثر منا وكان أكثر شراسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى